Vector_illustration_of_the_United_Kingdom_flag_generated-2-e1706361979238.webp

الفيلر

blank

  يستخدم الفيلر لتخفيف التجاعيد، ونفخ وتكبير الوجه والشفاه النحيفة، وتعديل تشوهات الوجه والذقن، وملء بعض جروح الجسم عن طريق ملء الفراغات. يساهم الفيلر في منح الوجه مظهرًا أكثر شبابًا وحيوية بسهولة وبأقل المخاطر المحتملة. تكمن أهمية الفيلر في تحسين مظهر البشرة وإخفاء العيوب والتجاعيد، وتنظيم ملامح الوجه والجسم. في مركز تداوي الطبي، تجد أجود أنواع الفيلر للوجه التي تحفز إنتاج الكولاجين في البشرة، وتعيد ملء الفراغات تحت الجلد، مما يجعل البشرة تبدو أصغر عمرًا وأكثر جمالًا. ما هو الفيلر؟ الإجراء التجميلي غير الجراحي الذي تتكون منه الهيالورونيك أسيد يتم حقنه تحت الجلد يستخدم لأغراض متعددة: ملء الفراغات وإخفاء التجاعيد: يُستخدم الهيالورونيك أسيد لملء التجاعيد والخطوط الدقيقة في الوجه، وذلك بإعطاء الجلد مظهرًا أكثر امتلاءً وشبابًا. كما يعمل على تحسين مرونة الجلد وتحفيز إنتاج الكولاجين، الذي يساعد على تعزيز هيكلية البشرة وجعلها تبدو أكثر شبابًا. إمتلاء وتكبير المناطق النحيفة في الوجه: يُستخدم الهيالورونيك أسيد أيضًا لتعديل ملامح الوجه عن طريق تكبير المناطق النحيفة مثل الخدود، الشفاه، والذقن. هذا يساعد في إعطاء الوجه تناسقًا وتوازنًا، ويمنحه مظهرًا أكثر جمالًا وشبابًا. باستخدام الهيالورونيك أسيد كإجراء تجميلي، يمكن تحقيق نتائج طبيعية وفورية دون الحاجة إلى جراحة، وغالبًا ما يكون له تأثير مؤقت يستمر لعدة أشهر، حسب نوعية الهيالورونيك أسيد المستخدم وتفاعل البشرة معه. ما الأنواع الثلاثة لحقن الفيلر؟ 1. حمض الهيالورونيك إحدى أكثر مواد حقن الفيلر استخدامًا والتي تتوافق مع الجسم البشري وتدوم لفترة تتراوح بين 6 إلى 12 شهرًا هي الهيالورونيك أسيد. هذه المادة الفعالة تُستخدم لعدة أغراض تجميلية، منها: تقليل مظهر التجاعيد والخطوط الرفيعة: يُستخدم الهيالورونيك أسيد لملء التجاعيد والخطوط الرفيعة في مناطق مثل الحاجبين، الجبهة، ومحيط الشفاه، مما يعزز من مظهر البشرة ويمنحها شبابًا. نفخ الخدود: يُستخدم الهيالورونيك أسيد لزيادة حجم الخدود وتعزيز ملامح الوجه، مما يساعد في إعطاء الوجه مظهرًا أكثر تماسكًا وشبابًا. ترطيب البشرة: بالإضافة إلى خصائصها التعبئة والتجديد، يعمل الهيالورونيك أسيد أيضًا على ترطيب البشرة بشكل فعال، مما يحسن ملمسها ويجعلها تبدو أكثر نضارة وحيوية. تُعتبر الهيالورونيك أسيد خيارًا شائعًا وآمنًا في عمليات التجميل، حيث يمكن تحديد كمية الحقن بدقة لتحقيق النتائج المرغوبة دون الحاجة إلى فترات استرداد طويلة. 2. حمض البولي لاكتيك واحد من أنواع الفيلر المستخدمة تحت العين والذي يحفز عمل الكولاجين ويعمل على شد الخطوط الرفيعة ومنح المنطقة مرونة وترطيبًا هو فيلر الهيالورونيك أسيد المصمم خصيصًا لمنطقة تحت العين. الهيالورونيك أسيد يعتبر مناسبًا جدًا لهذه المنطقة الحساسة تحت العين بسبب قدرته على الترطيب العميق والتأثير الطويل المدى. بالإضافة إلى ذلك، يساهم في تحفيز إنتاج الكولاجين الذي يتراجع مع تقدم العمر، مما يساعد في تحسين ملمس البشرة وإعطائها مظهرًا أكثر شبابًا. نتائج فيلر الهيالورونيك أسيد تحت العين تحتاج إلى وقت لكي تظهر بشكل كامل، وعادة ما تستمر لمدة تزيد عن سنة، وفي بعض الأحيان تصل إلى عامين اعتمادًا على نوع الفيلر وتفاعل الجلد معه. 3. هيدروكسيل اباتيت الكالسيوم أحد الأنواع الشائعة من حقن الفيلر التي تعطي مظهرًا طبيعيًا وتستخدم لتحسين مظهر التجاعيد وتعبئة منطقة الخدود في الوجه هو فيلر الهيالورونيك أسيد. هذا الفيلر يعتبر آمنًا وفعالًا لأنه يتوافق تمامًا مع الجلد البشري ولا يسبب مضاعفات خطيرة. من خصائص فيلر الهيالورونيك أسيد: مظهر طبيعي: يمنح الفيلر الهيالورونيك أسيد نتائج طبيعية تمامًا، حيث يمكن استخدامه لملء التجاعيد وتحسين ملمس البشرة بشكل غير ملحوظ. تعبئة الخدود: يستخدم بشكل شائع لإضافة حجم إلى الخدود وتحسين تعريف ملامح الوجه. سلامة عالية: نظرًا لأن الهيالورونيك أسيد مادة طبيعية توجد بشكل طبيعي في الجسم، فإنها تسبب نادرًا حدوث تفاعلات جلدية خطيرة. مدة النتائج: عادةً ما تستمر نتائج حقن الهيالورونيك أسيد لمدة تتراوح بين 9 إلى 12 شهرًا، وقد تكون أطول أو أقصر بناءً على عدة عوامل منها نوع الفيلر ومعدل استقلاب الفرد. للحصول على أفضل النتائج ولتجنب المضاعفات، ينبغي دائمًا استشارة طبيب مؤهل وخبير في إجراءات حقن الفيلر. كيف يتم حقن الفيلر؟ الخطوات التي يتبعها الطبيب في عملية حقن الفيلر تشمل عدة خطوات مهمة لضمان النتائج الجيدة وسلامة المريض: تحديد أماكن الحقن: يبدأ الطبيب بتقييم حالة الجلد للمريض وتحديد المناطق التي تحتاج إلى حقن الفيلر بناءً على عيوب البشرة  ومتطلبات المظهر المطلوب. اختيار نوع الفيلر المناسب: بعد التقييم، يختار الطبيب نوع الفيلر المناسب لعيوب البشرة وبنية الجلد، مع توافقه مع احتياجات المريض وتوقعاته. تطبيق المخدر الموضعي (اختياري): في حالة الحاجة، يقوم الطبيب بتطبيق مخدر موضعي على البشرة قبل الحقن بالفيلر، وذلك لتقليل الإحساس بالألم أثناء الإجراء. الحقن بالفيلر: يقوم الطبيب بحقن الفيلر تحت الجلد في المناطق المحددة، باستخدام إبر دقيقة وتقنيات حقن محددة لضمان التوزيع السليم والنتائج الجميلة.   الإرشادات بعد الحقن: يقدم الطبيب للمريض إرشادات مهمة للعناية بالبشرة بعد الحقن، مثل تجنب الاحتكاك المباشر بالمنطقة المحقونة، وتوخي الحذر عند النوم أو الضغط على الوجه، بالإضافة إلى أي مواعيد للمتابعة إذا لزم الأمر. تتباين إرشادات العناية بالبشرة بعد الحقن باختلاف أنواع الفيلر وتقنيات الحقن المستخدمة، ويهدف ذلك إلى ضمان تحقيق أفضل النتائج والحفاظ على صحة البشرة. اين يتم حقن الفيلر؟ منطقة أسفل العين فيلر تحت العين يعيد للعيون جمالها لأنه يعالج مشاكل الهالات السوداء والانتفاخات تحت العين كما يشد المنطقة ويخلصها من الخطوط الرفيعة المزعجة وامتلاء الخفسات. منطقة الشفايف فيلر شفايف يملأ الخطوط الدقيقة التي تتواجد في محيط الفم ويعمل على رفع زوايا الفم ويجعل الشفايف أكثر امتلاءً وأكبر مما كانت عليه لمنحها مظهرًا مفعمًا بالحيوية, اخفاء العيوب واعطاء شكل متناسق . منطقة الخدود فيلر الخدود يعمل على شد الترهلات المتواجدة في منطقة الخد ويعيد ملئ الخدود يجعلها أكثر تناسقًا مع الوجه ويمنحك مظهرُا أكثر شبابًا وجمالًا. منطقة الأنف يعيد الفيلر للأنف شكله الجمالي الطبيعي وتجعله أكثر تناسقًا من السابق، كما أن حقن الفيلر تخفي علامات التقدم في السن التي تظهر في الطيات الأنفية الشفوية . منطقة الجبين فيلر الجبين له تأثير كبير في إخفاء خطوط الجبين العنيدة، لأنه تعمل على شد تجاعيد المنطقة جيدًا وإعادة شبابها لفترة طويلة. منطقة الذقن فيلر تحديد الفك و الذقن من العلاجات التي تعمل على إبراز منطقة الذقن ونحت تقاسيم الوجه، واعطاء ملامح بارزة، كما يعمل على إزالة الحفر وإعادة حشوها بشكل متناسق ومتوازن. المناطق الحساسة النسائية يستخدم فيلر منطقة البكيني لإعطاء شد وامتلاء للمناطق الحساسة وإعطائها مظهر أكثر شبابًا، وذلك باستخدام حقن حمض الهيالورونيك أو حقن الدهون الذاتية. هل حقن الفيلر امن للحامل؟ صحيح، استخدام حقن الفيلر لدى الحوامل ليس موصى به ويُعتبر عادةً ممنوعاً أو غير مستحسناً. على الرغم من عدم وجود دراسات مؤكدة تثبت تأثير استخدام الفيلر على الحامل والجنين، إلا أن هناك بعض الاعتبارات الطبية التي تدفع الأطباء لتجنب استخدام الفيلر